لهذه الاسباب يفقد طفلك ثقته بنفسه!

يفي تعليق
تنمو شخصية الاطفال بشكل عام وفق التربية التي يتلقونها من الوالدين، وغالباً ما يرتكب هذان الاخيران الكثير من الاخطاء على الصعيد التربوي، ما يؤدي الى الكثير من الاضرار من الناحية الشخصية للطفل. وفي هذا الموضوع اليوم من موقع أنوثة، تجدين ابرز اسباب فقدان الطفل لثقته بنفسه، كي تتمكني من مساعدته على بناء شخصية اقوى في المستقبل. 
 
ما هي الاسباب التي تؤدي الى فقدان الطفل لثقته بنفسه؟
 
- التأنيب المستمر للطفل يمكن أن يكون أحد ابرز الاسباب التي تؤدي الى فقدانه لثقته بنفسه، حيث انه يشعر بأن اعماله مهما كانت صغيرة أم كبيرة لن تكون كافية لوالديه، بل أنه سيتلقى اللوم والعتاب والتأنيب باستمرار. لذا يفقد ثقته بنفسه ويتوقف عن ابتكار العديد من الامور، بل يصبح اتكالياً ويكتفي بما يقدمه له والداه. 
 
 
- بالاضافة الى أن الحماية المفرطة التي غالباً ما تمارسسنها على الطفل، تجعله غير قادر على الدفاع عن نفسه أو التعبير عما يعانيه أو يشعر به، وبالتالي يصبح معتمداً عليك في كل ما يواجهه، لذا تصبح شخصيته ضعيفة واتكالية، ولا يمكنه أن يحل مشاكله بنفسه أو مواجهة من هم اقوى منه. فيفقد ثقته بنفسه ويميل الى الانعزال والوحدة بعيداً عن الاطفال الاخرين. 
 
- كما أن الطفل يفقد ثقته بنفسه في كل مرة يقوم بانجاز عمل ما يظنه بطولياً او رائعاً، ولا تبادلينه التهنئة او المباركة، بل تكتفين ببضع كلمات لا تعبر عن سرورك بانجازه. وهذا الامر يمكن أن يؤدي الى فقدانه ثقته بنفسه، وجعله يميل الى الخمول والكسل في الدراسة أو العلاقات مع الاطفال الاخرين، بالاضافة الى ان هذا الفعل يمكن ان يفقده ثقته بأهله ايضاً. لذا اظهري الدعم لطفلك مهما كان العمل الذي انجزه صغيراً أو كبيراً. 
 
 
- وقد يفقد الطفل ثقته بنفسه حين تقوين بمقارنته باستمرار بأحد الاطفال الآخرين، سواء أكان أخاه أو صديقه أو جاره أو احد المقربين، فهذا الامر يجعل الطفل يشعر بأنه فاشل وغير قادر على تحقيق أي شيء قد يكسبه رضاك أو دعمك أو تشجيعك، وسيشعر بأنه أدنى اهمية واقل كفاءة من الآخرين، ما يجعله يفقد ثقته بنفسه. 

عادات سيئة يكتسبها طفلك منك من دون أن تعلمي!

 


هل كنت تعلمين أن هناك العديد من العادات السيئة التي يكتسبها طفلك منك من دون أن تعلمي؟ تصرفات يقوم بها الأهل أمام أولادهم غير مدركين ما تأثيرها على شخصية طفلهم. إكتشفي في هذا المقال ما هي أبرز العادات السيئة التي يتعلمها الطفل من أهله:

 
  • التذمّر: هل تتذمرين بشكل دائم ومتواصل أمام أطفالك؟ إحذري إذاً من هذه العادة التي قد تنتقل إلى طفلك بسهولة. فأنت المثال الأعلى له وسيكتسب منك مختلف العادات التي تقومين بها!
  • الفوبيا والمخاوف: حاولي ألاّ تنقلي لطفلك مخاوفك! لا تعبّري عنها أمامه كي لا يكتسبها هو أيضاً! سواء من المصعد الكهربائي، الأماكن الضيقة أو من المرتفعات... لا تنقلي لصغيرك مخاوفك هذه فليس من السهل العيش في ظلّها.
  • طريقة التعامل مع الغضب والتوتر: إن كنت تكبتين مشاعرك أو تعبّرين عنها بالصراخ والغضب، في كلتا الحالتين، قد يكتسب طفلك هذه العادت!
  • التشاؤم: إحذري التشاؤم! فطفلك قد يكتسب منك هذه العادة. إن كنت تنظرين دائماً إلى المشاكل التي تحصل بطريقة سلبية قد يعتمد طفلك أيضاً هذه النظرة حين تواجهه المشاكل.
  • الخمول: هل كنت تعلمين أن الطفل قد يتعلّم منك الخمول؟ كوني إذاً قدوة له ولا تسمحي له أن يكون كسولاً.
  • القلق الزائد: إن كنت تقلقين كثيراً حيال الأمور التي تقومين والقرارات التي تتّخذينها، فقد تنتقل هذه العادة إلى طفلك أيضاً. كلّما كنت قلقة ومترددة حيال أبسط التفاصيل التي تخصّ طفلك، كلّما زرعت في نفسه أيضاً هذا القلق والتوتر.

تقليد الأبناء للآباء

"كن قدوة لابنك" .. عبارة تقال لكل الآباء، فأبناؤك سيلجأون لتقليدك حتى في التفاصيل الصغيرة التي قد تجلب إليك إما الضجر منهم أو الضحك عليهم.

نصائح مفيدة لتربية طفلٍ سعيد

alt

كيف تُسعدين طفلكِ؟

تقدّم لكِ "عائلتي" في ما يلي نصائح مفيدة لتساعدك على زرع السعادة في قلبِ طفلكِ الصّغير، جرّبيها ولن تندمي على النّتيجة إن شاء اللّه!

7 نصائح لمساعدة الطفل على النوم

- حمّمي طفلكِ بالشامبوهات المخصصة للأطفال نظراً إلى تركيبتها الرقيقة على البشرة والمقاومة للحّكة والحساسية واحرصي دائماً على ألا يدخل رذاذها في عينيه.

- ابدأي في العناية بنظافة أسنان طفلكِ فور بروز أولى أسنانه اللبنية.

- عقّمي ثياب طفلكِ بالماء المغليّة أو الماء المقطّرة والخلّ بدلاً من مساحيق التنظيف والتطهير الصناعية المعتادة التي قد تترك أثراً على القماش وتُسبب الحساسية لبشرة طفلك.

- قد يكون تغيير الملابس أمراً مزعجاً بالنسبة إلى طفلك، وللتخفيف من حدة هذا الإزعاج، احرصي على أن تقومي بهذه المهمة بسرعة وفي غرفة دافئة. ألبسي طفلك البذات المفتوحة بسحاب أو المؤلفة من قطعتين يمكن سحب الواحدة تلو الأخرى من دون أي مضايقة.

- تحقّقي دائماً من حرارة جسم طفلك ولا تعتمدي على ردات فعله أو بكائه لتنبيهك بما ينبغي عليكِ القيام به.

- احضني طفلكِ برقّة وقرّبيه منكِ ودعي بشرته تلامس بشرتك في كلّ مرة تُرضعينه الحليب.

- تحقّقي دائماً من كمية الحليب التي تتدفق من قنينة الرضاعة الخاصة بطفلكِ واحرصي على ألا يزيد معدلها على القطرتين أو الثلاث قطرات في الثانية الواحدة.

-   توقّفي عن رضاعة طفلك متى شعرتِ بأنّ معدته مليئة بالغازات، وأجلسيه على حضنك وافركي له ظهره حتى يتجشأ.

- اطهي لطفلك الطعام المناسب لعمره من دون أن تضيفي إليه السكر والملح.

- تفقدّي طفلكِ بين الحين والآخر عندما يكون نائماً.

- اختاري لطفلك كرسي آمن ومريح وسهل التنظيف متى بدأتِ بإدخال الوجبات الصلبة على نظام أكله.

- علّمي طفلكِ عن الأصوات التي يسمعها كل يوم، وسمّي له الأشياء بأسمائها (مثال الهاتف وجرس الباب والتلفزيون). وشجّعيه على التعرّف أيضاً على الأصوات التي ترده من الخارج كالعصافير والطائرات والسيارات والباصات، إلخ.

- تحدّثي إلى طفلكِ وعلّميه الكلمات التي تشير إلى فعلٍ ما. ومع الوقت، سيتمكّن من ربط الكلمات بالفعل الملائم لها ويتفهّم المعنى.

- لعّبي طفلكِ بين الحين والآخر وقومي بحركات سخيفة تثير ضحكته.

علّمي طفلك الكتابة بـ 5 خطوات!

نصائح للتعامل مع موجات الغضب عند الأطفال

alt

خفّفي من غضب طفلكِ مع هذه الخطوات!

من الممكن أن يتصرّف طفلكِ (3 سنوات) بعدائية ويقوم بنوبات غضب لمجرّد لفت الانتباه أو الحصول على ما يريد بطريقته الخاصة. وللتعامل مع مثل هذه الحالة، تنصحكِ "عائلتي" باتباع النصائح المفيدة التالية:

نصائح حول كيفية التعامل مع طفل سريع الانفعال

- حاولي أن تتأكدي من الطريقة التي سيستفيد منها طفلكِ إذا ما تصرف على هذا النحو. وإن كان موقفه لا يسبب لك سوى الاضطراب والتوتر، تجاهليه ولا تذعني له. ومع الوقت، سيجد طفلكِ أنّ محاولاته للفت الانتباه باءت كلّها بالفشل ولا بد من أن يتوقف عند حدّه.

- ابحثي عن وسيلة تُلهي طفلك وتُسلّيه وتمنعه من الانفجار بأي لحظة. ونذكر لكِ من بين هذه الوسائل: الموسيقى والقفز والرقص والغناء، إلخ.

- ابحثي عن طرق تحافظين بها على رباطة جأشك، إذ من المهم جداً أن يراكِ طفلكِ هادئة ويشعر بأنّ العالم من حوله بألف خير وليس على شفير الانهيار.

- قدّمي لطفلكِ خيارين واطلبي منه انتقاء أحدهما. بهذه الطريقة ستساعدينه على اتخاذ القرارات بنفسه كما ستمنحينه القدرة على التحكم ببعض الأمور والشعور بالاستقلالية.

- اشرحي لطفلكِ أنه من الصعب جداً التواصل معه أثناء النحيب واطلبي منه أن يُحدّثكِ عن مشكلته بنبرةٍ أخرى، مقلّداً صوت العصافير أو الرجل الآلي مثلاً.

هل من الطبيعي أن يقوّس الطفل ظهره حين يغضب؟

نصائح مفيدة لأمّ البنات

alt

ما الذي يجب على أمّ البنات أن تعرفه؟

إن كنتِ أماً لأكثر من فتاة، فهذه النصائح مهداة لكِ مع تحية خاصة من أسرة "عائلتي":

خطوات ذهبية في تربية طفلك

- استثمري في أوراق الحمام، بمعنى آخر ابحثي عن وسيلة تؤمّن لك عدداً كبيراً من محارم الحمام التي سيزيد استعمالها مع انتقال الفتيات من مرحلة عمرية إلى أخرى.

- لا تضعي أوراق الحمام المخزّنة في متناول الفتيات أو تحت أنظارهنّ، حيث قد يدفعهنّ هذا الأمر إلى سوء استعمال المناديل والاستهتار بها.

- وزّعي المرايا في كل أنحاء المنزل. فهذا الأمر سيُجنّب الفتيات النقاش والعراك حول المرايا إذا ما كنّ يستعدّن في وقتٍ واحدٍ للخروج.

- اشتري لنفسكِ سماعات للتخفيف من وطأة الكلام الكثير الذي قد تتفوّه به الفتيات. فالبنات بشكلٍ عام يتحدّثن كثيراً ويتحدّثن عن كل شيء وأي شيء. وفي كثير من الأحيان، يتكلّمن ليسمعن أصواتهنّ.

- إبقي بعيدةً عن مجلّات الجمال والموضة التي تقدّم صورة وحيدة لمقاسٍ مثالي واحد الأمر الذي يترك انطباعاً خاطئاً عند الفتيات في ريعان الشباب.

- انتبهي (كأم) لما تقولينه عن نفسكِ، إذ تشير الدراسات الأخيرة إلى أنّ البنات يبنين ثقتهنّ بأنفسهنّ ومظهرنّ بناءً على أقاويل الأم ونظرتها لنفسها.

- لا تتّهمي بناتكِ أبداً بأنّ عاطفتهنّ زائدة عن حدّها. فالفتاة بطبيعتها أكثر عاطفيةّ من الصبي ومن غير الصحيّ الاستخفاف بمشاعرها أو إلقاء اللوم على الهرمونات.

-  لا تضغطي على بناتكِ طوال الوقت واتركي المجال مفتوحاً أمامهنّ لتجربة أشياء مختلفة.

- قولي لبناتكِ بأنّك تحبينهنّ. وليكن ذلك بمعدل يومي، وأكثر من مرة في اليوم. احرصي على أن يشعرن دائماً بمحبتكِ لهنّ.

- لا تجبري بناتكِ على تشاطر الملابس إن لم يردن ذلك واحترمي قرارهنّ بالخصوصية.

حقائق لن تعرفيها عن الأطفال حتى تُصبحي أمّاً

5 نصائح لتكوني أمّاً مُحبّة وغير قاسية

alt

هل أنتِ أمٌّ متطلّبة؟

تقدّم إليكِ "عائلتي" في ما يلي بعض النصائح المفيدة لمساعدتكِ على التخفيف من حدّة طباعك وتطلباتك والتعامل مع طفلك بطريقة ألطف وأرقّ تُقرّبه منكِ:

نصائح مفيدة لتربية طفلٍ سعيد

- حاولي ألا ترددي على مسامع طفلك المهام/ الأنشطة التي تريدين منه القيام بها. لا تعتمدي التكرار وسيلةً إلا عند الحاجة وإلا ارتدّ الأمر عليكِ وعلى الطفل وأصابكما بالتوتر.

- لا تطلبي من طفلك القيام بأكثر من مهمة في الوقت نفسه ولا تفوّضيه القيام بأي نشاط بالنيابة عن أحد إخوته، لاسيما إذا كان هذا الأخير قادراً على تنفيذه بنفسه.

- لا تصرخي في وجه طفلكِ إنما اطلبي منه بهدوء وصوتٍ منخفت، حتى لو كنتِ غاضبةً من قبل لسببٍ آخر.

- لا تعاقبي طفلك إن أتاك يوماً ببطاقة علاماتٍ "غير مشرّفة"، بل ابذلي جهداً أكبر لمساعدته في تحسين قدراته عن طريق تخصيص المزيد من الوقت لتدريسه.

- أطلقي سراح طفلك واسمحي له بين الحين والآخر القيام ببعض الأنشطة المسليّة أو حتى النوم خارج المنزل عند أحد الأقارب والأصدقاء.

كيف تكونين أمّاً مرحة؟

 

5 نصائح تُعلّمين بها طفلكِ العطف على الآخرين

alt

هل طفلكِ عطوفٌ؟

تقدّم إلكِ "عائلتي" في ما يلي نصائح سهلة وبسيطة لمساعدتكِ على تعليم طفلكِ الرأفة والحنو على الآخرين، اعملي بها!

نصائح تُعلّمين بها طفلكِ مساعدة إخوته الأصغر سناً

- عبّري لطفلكِ عن إيمانكِ به وبقدراته وتوجّهي له بكلمات الثَناء والتشجيع على كلّ جهدٍ يبذله أو عملٍ يقوم به. فبهذه الطريقة، ستزرعين في داخله رسائل إيجابية محفّزة، مقارنةً بالرسائل السلبية التي تخلّفها الكلمات القاسية والإنتقادات المتواصلة.

- أظهري لطفلكِ رغبتكِ ومقدركِ الشخصية على فعل الخير للآخرين وتقديم المساعدة لهم من دون أن يطلبوا ذلك، مع التأكيد بأنّه لا بدّ من العطاء والتطوّع على مدار السنة وليس في أيام الأعياد وحسب.

- اشرحي لطفلكِ معنى اللطافة وحب الآخرين مستعينةً بأفعال وتصرفات ومواقف حصلت معكما مباشرةً أو قرأتِ عنها في الكتب والمجلات. واجعليه يدرك أهمية الكلام الودود وتأثيره في الآخرين.

- ناقشي طفلكِ متى صدر عنه تصرفٌ أو تعليقٌ وقحٌ أو غير لطيف واشرحي له تأثيره السلبي في الأشخاص وحاولي أن تسترجعي معه بعض المواقف التي قوبلت فيها الحركات غير المؤدبة بردّ فعلٍ إيجابي.

- علّمي طفلكِ كيف يحدد مصدر غضبه وانزعاجه حتى يتمكّن من تجاوزه أو التأقلم معه وإظهار العطف والرأفة لمن حوله.

كيف تعلّمين طفلكِ الخُلق الحسن من خلال اللّعب؟

alt

خطوات تزرع في طفلكِ الهلق الحسن...

لا شكّ أنّ طفلكِ كسائر الأطفال يحبّ اللعب والتسلية واللهو، فلم لا تستفيدين من هذه المسألة لتلقّنيه أمثولات قيّمة تكون قاعدةً له في الحياة؟ إليكِ في ما يلي الخطوات، اتبعيها بحذافيرها!

نصائح لتعليم الأطفال فنّ التركيز

- حاولي أن تُجاري طفلكِ مع الأخذ بعين الاعتبار عمره وقدراته ومستوى نضوجه وتفكيره، حيث أنّ الأمور المعقّدة لن تساعده على إدراك المفهوم الذي ترغبين بتعليمه إياه وسينتهي الأمر بنزاعٍ في ما بينكما.

- اختاري لعبةً سهلةً تحقّق لكِ هدفكِ، ثم اقرأي لطفلكِ التعليمات والإرشادات المرفقة بها (إذا ما دعت الحاجة).

- تابعي طفلكِ خطوةً بخطوة واشرحي له كيفية تطبيق اللعبة بحذافيرها والترتيب الزمني لكل مرحلة من مراحلها واحرصي على أن يفهم قواعد اللعبة كافةً والهدف الكامن وراءها.

- اسمحي لطفلكِ باتخاذ القرار بشأن من يبدأ أولاً، فمن يتخذ مثل هذا القرار يمكن أن يتولى قيادة اللعبة.

- دعي طفلك يطرح الأسئلة التي يريد واسأليه في المقابل لتتأكدي من أنه يفهم المطلوب منه. وكلما زاد عدد الأسئلة، تأكدت من أنه يُفكر بخطوته التالية وبالسبب الذي يدفعه للقيام بالخطوة إياها.

- دعي طفلكِ يلعب اللعبة نفسها مع مجموعة من الأطفال في مثل سنه ولا تتدخلي فيهم بل راقبيهم عن بعد وراقبي تصرفات طفلكِ لتعرفي قدرته على التعامل مع النزاعات التي قد تنشأ بينه والأطفال ومؤهلاته لتولّي القيادة.

- علّمي طفلكِ بالممارسة وأضيفي إلى الألعاب المهام المنزلية البسيطة التي يمكن أن تُنمّي فيه روح المسؤولية والصبر والنظام، وإلى ما هنالك من الخصال الحميدة.

5 نصائح تُعلّمين بها طفلكِ العطف على الآخرين

رأي الطب في ختان الإناث

alt

الأضرار الجسدية

* الصدمة العصبية : تحدث لأحدي السببين

النزف نتيجة احتواء هذه الأنسجة على الكثير من الأوعية الدموية.
الألم نتيجة احتواء هذه الأنسجة على الكثير من الالتهابات العصبية.

* التلوث و الالتهابات

نتيجة تلوث الآلات المستخدمة و قد تصل إلى العدوى بالالتهاب الكبدي الوبائي/ الإيدز / التيتانوس / التهاب الجهاز البولي التناسلي. مما قد يؤدي إلى العقم.

* إصابة الأعضاء المجاورة

فتحة مجرى ***/ ***/ الفخذين خاصة أثناء محاولة الفتاه الهروب ممن يقيدون حركتها.

* ألام عند ***

نتيجة تكون ندبات مكان القطع أو أورام عصبية أو بسبب الالتهابات المزمنة التي تؤدي إلى تكوين نسيج ليفي غير مرن وضيق فتحة *** .

* تعسر الولادة

تكوين النسيج الليفي غير المرن يؤخر نزول رأس الجنين أثناء الولادة و قد يتمزق مسببا نزيف حاد  .

* احتقان مزمن بالحوض

نتيجة تكرار عدم الوصول إلى الإشباع *** الذي يؤدي الي البرود *** و إعراضه ألام مزمنة اسفل البطن أو الظهر.

* تشويه الأعضاء*** الخارجية

الأضرار النفسية

* ضعف التفاعل *** بين الزوجين الإحباط و الاكتئاب

ينتج من وصول الرجل*** دون المرأة مما يؤدى إلى إحباط المرأة و إحباط الرجل أيضا لشعوره بعدم قدرته على *** زوجته و قد يصل إلى حد ضعف *** و اللجوء إلى تعاطى ال*****.

* الصدمة النفسية

تجربة في غاية الألم و في وحلة عمريه حساسة و يدفعها إليها اقرب الناس لها.

* الخوف من الزواج: ذكرى مؤلمة تسبب لها الرهبة و الخوف عندما يقترب موعد زواجها.

البحث
التصنيفات
إعلان
احلى حاجة انك تلاقى اللى بيحبك
يوتيوب
    تويتر
      ترجمة فورية
      التقويم
      « يوليو 2018 »
      أح إث ث أر خ ج س
      1 2 3 4 5 6 7
      8 9 10 11 12 13 14
      15 16 17 18 19 20 21
      22 23 24 25 26 27 28
      29 30 31        
      التغذية الإخبارية